تكنولوجيا

MET Iraq
ميتا تعتذر: عطل ضرب واتساب وتم حل المشكلة

بعد أن اشتكى مستخدمون من تعرض التطبيق لمشاكل في الخدمة صباح اليوم أكّدت شركة ميتا اليوم الثلاثاء، أنها أصلحت العطل العالمي الذي عرقل إرسال وتلقي الرسائل عبر تطبيق واتساب للمراسلة الفورية.وقال ناطق باسم ميتا لوكالة -فرانس برس-: -ندرك أن الناس واجهوا مشكلات في إرسال الرسائل عبر واتساب اليوم. لقد حلّينا المشكلة ونعتذر عن أي ازعاج-.واشتكى مستخدمون تعرض تطبيق -واتساب- لمشاكل في الخدمة صباح اليوم الثلاثاء، بحسب ما ورد على مواقع التواصل الاجتماعي.وقال المستخدمون إن خدمات -واتساب- المملوكة لشركة -ميتا- عانت من اضطراب جزئي. وأفأدت تقارير بأن المستخدمين غير قادرين على إرسال أو استقبال الرسائل على منصة المراسلة.وفي أول رد فعل من جانبها، أقرت شركة -ميتا- بالأعطال في تطبيق -واتساب-، وأكدت أنها تعمل على حل المشكلة.واشتكى المستخدمون من خلل تقني، حيث تم توقف إرسال واستقبال الصور والفيديوهات.وأصبح -واتساب- تطبيق المراسلة الأكثر شعبية في العالم بحلول عام 2015، ولديه أكثر من ملياري مستخدم حول العالم اعتبارًا من فبراير 2020.ويعمل تطبيق -واتساب- حاليا على الكثير من التغييرات السرية، والتي كشف المحققون في WABetaInfo تعديل التطبيق للكشف عن التغييرات القادمة.فبحسب ما أوردته صحيفة -ذا صان- The Sun البريطانية، هناك خمسة تغييرات كبيرة قادمة على تطبيق -واتساب-، العديد منها ما يزال قيد التطوير، لكن البعض الآخر نجح في اجتياز الاختبار التجريبي. تشمل، ميزة جديدة تتيح إنشاء روابط للانضمام إلى المكالمات (تجريبية)، القدرة على الاختباء عندما تكون متصلا بالإنترنت على -واتساب- (تجريبي).كما تشمل المزايا إتاحة إنشاء استطلاعات الرأي ومشاركتها في الدردشات الجماعية (تجريبي)، وضع كاميرا جديدة لتسجيل مقاطع الفيديو بسهولة (قيد التطوير)، إضافة إلى القدرة على حفظ الرسائل المختفية (قيد التطوير).

MET Iraq
تسريب بيانات 65 ألف شركة عالمية!.. خرق يطال مايكروسوفت

تعرض خادم من خوادم شركة مايكروسوفت لخرق كان السبب في تسريب بيانات أكثر من 65,000 شركة من 111 بلدًا، وذلك وفق ما أفادت شركة الأبحاث الأمنية SOCRadar.وقالت SOCRadar إنها أبلغت مايكروسوفت بالنتائج التي توصلت إليها، والتي توضح بالتفصيل أن خادم Azure Blob Storage الذي تم تكوينه بشكل خطأ قد تعرض للاختراق، وربما كشف ما يقرب من 2.4 تيرابايت من البيانات الحساسة، ومن ذلك: الأسماء، وأرقام الهواتف، وعناوين البريد الإلكتروني، وأسماء الشركات، والملفات المرفقة التي تحتوي على معلومات الشركة الخاصة، مثل: مستندات إثبات المفهوم، وبيانات المبيعات، وطلبات المنتجات، بالإضافة إلى معلومات عديدة أخرى.وبعد أن أُبلغت بالخرق في 24 سبتمبر 2022، أصدرت مايكروسوفت هذا الأسبوع بيانًا قالت فيه إنها قامت بتأمين نقطة النهاية المخترقة، والتي "لا يمكن الوصول إليها الآن إلا من خلال المصادقة المطلوبة"، وأن التحقيق "لم يجد إشارة إلى تعرض حسابات العملاء أو الأنظمة للاختراق". كما ذكرت الشركة أنها تواصلت مع العملاء الذي تأثروا بالخرق.وأوردت البوابة العربية للأخبار التقنية أن شركة SOCRadar ردت أيضًا من خلال إتاحة بوابة البحث BlueBleed لعملاء مايكروسوفت الذين قد يشعرون بالقلق من تأثرهم بتسريب البيانات.وأشارت الشركة الأمنية إلى أنه حتى مع سرعة استجابة مايكروسوفت في اتخاذ إجراءات لإصلاح الخادم الذي تم تكوينه على نحو خطأ، إلا أن أبحاثها تمكنت من ربط 65,000 كيان تم الكشف عنها ببيانات ملف تم تكوينها بين عامي 2017 و 2022، وفقًا لموقع Bleeping Computer.أما مايكروسوفت، فلم تكن مسرورة بما فعلته شركة SOCRadar للتعامل مع الخرق، إذ ذكرت أن تشجيع الكيانات على استخدام أداة البحث الخاصة بها "ليس في مصلحة ضمان خصوصية العميل أو أمانه وربما يعرضهم لمخاطر غير ضرورية".ولكن شركة الأبحاث تُصرّ على أنها لم تتجاوز أي بروتوكولات خصوصية في عملها ولم تُحفظ أي من المعلومات التي كُشف عنها.وقال نائب الرئيس للأبحاث لدى SOCRadar، أنصار شكر، لموقع Bleeping Computer: "لم تُنزّل أي بيانات، وقد استخدمنا محركنا للمرور سريعًا على بعض البيانات، ولكن – كما وعدنا شركة ماكروسوفت – لم تُشارك أي بيانات حتى الآن، وقد حُذفت كل هذه البيانات التي مرت عليها أنظمتنا".وأضاف شكر: "نحن نعيد توجيه جميع عملائنا إلى خدمة Microsoft 365 Admin Center Alert إن كانوا يريدون الاطلاع على البيانات الأصلية. ويمكن إجراء البحث عبر البيانات الوصفية (اسم الشركة واسم المجال والبريد الإلكتروني). وبسبب الضغط المستمر من مايكروسوفت، يتعين علينا أيضًا إزالة صفحة الاستعلام الخاصة بنا".تجدر الإشارة إلى أن مايكروسوفت لم تفصح عن أي إحصاءات مفصلة بشأن الخرق الذي حدث.

MET Iraq
آبل ترضخ اخيرا لاستخدام منفذ USB-C في هواتف ايفون

اعترف مسؤول تنفيذي لدى آبل بأنه ليس لدى الشركة خيار سوى اتباع إملاءات الاتحاد الأوروبي بشأن تغيير منافذ الشحن على هواتف آيفون القادمة.ويُطالب الاتحاد الأوروبي بأن تعمل جميع الأجهزة الإلكترونية المحمولة التي تُباع في دوله مع شاحن قياسي من نوع USB-C، وذلك بحلول عام 2024. وتعتقد بروكسل أن هذا سيقلل من النفايات الإلكترونية بمقدار 11,000 طن سنويًا، ويوفر للمستهلكين 250 مليون يورو سنويًا.وتعد شواحن USB-C شائعة بالفعل على الهواتف الذكية المنافسة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد. ومع ذلك، لا تزال آبل تستخدم نوعًا خاصًا من أسلاك الشحن، التي تسميها الشركة تقنية Lightning، على أجهزة آيفون والسماعات الخاصة بها.وقال جريج جوساياك، نائب الرئيس الأول للتسويق لدى شركة آبل: “من الواضح أنه سيتعين علينا الامتثال، وليس لدينا خيار آخر”.وقال في مؤتمر وول ستريت جورنال إنه سيكون للقرار تأثير عكسي على تقليل النفايات الإلكترونية حيث ستصبح الملايين من كابلات آيفون الحالية عديمة الفائدة تدريجيًا. وأضاف: “كان من الممكن أن يكون النهج أفضل من الناحية البيئية وأفضل لعملائنا لعدم وجود حكومة تُلزمنا به”.

MET Iraq
برامج وتطبيقات آبل تشدد قواعد آب ستور المتعلقة بالعملات المشفرة ورموز NFT

وضّحت شركة آبل قواعدها الخاصة بالعملات المشفرة والرموز غير القابلة للاستبدال NFTs منبهةً إلى ما يمكن للتطبيقات فعله بتلك التقنيات.وفيما يتعلق بالعملات الرقمية وتبادلاتها، قالت عملاقة التقنية الأمريكية في قواعد متجر التطبيقات App Store المحدثة إنه يمكن للتطبيقات تسهيل تحويلات العملات المشفرة ومعاملاتها في البورصات المعتمدة. ولكن لا يمكن إتاحة التطبيق إلا في الدول أو المناطق التي ترخص وتأذن بتشغيل بورصات العملات المشفرة.وأضافت آبل إنه لا يُسمح للتطبيقات باستخدام الآليات الخاصة بها لفتح المحتوى أو الوظائف، مثل: العملات المشفرة أو محافظ العملات المشفرة.وأوضحت آبل أيضًا القواعد المتعلقة بالرموز غير القابلة للاستبدال NFT، التي قد تكون تمثيلًا رقميًا لأصول حقيقية، مثل: الأعمال الفنية، التي تُشترى عادةً باستخدام العملات المشفرة.ويعني كل ذلك أن أي نوع من خدمة المقايضة للرموز غير القابلة للاستبدال يجب أن تستخدم آلية الدفع الداخلية الخاصة بآبل، التي تقتطع منها الشركة ما نسبته 30 في المئة لكل عملية دفع.ومع أن هذه الإرشادات لا تتضمن حظر الرموز غير القابلة للاستبدال بأي شكل، إلا أنها تقيد الخدمات التي تتطلب تلك الرموز، وذلك بالنظر إلى نسبة 30 في المئة التي تقتطعها آبل.ويمكن للمستخدمين عرض الرموز غير القابلة للاستبدال التي يمتلكونها داخل التطبيق بشرط ألا تقوم تلك الرموز “بفتح الميزات أو الوظائف داخل التطبيق”. وغالبًا ما يشتري المستخدمون الرموز غير القابلة للاستبدال كطريقة للوصول إلى أجزاء حصرية من الخدمة أو حتى كنوع من بطاقة العضوية لتطبيق ما. ولكن شركة آبل تقول إن بعضًا من هذا لن يُسمح به.يُشار إلى أنه لطالما انتقد صانعو التطبيقات نسبة 30 في المئة التي تقتطعها، واتهموا الشركة بالاحتكار لعمليات الشراء داخل التطبيقات.أما آبل فتجادل بأن التحكم في متجر التطبيقات يسمح لها بضمان أمان التطبيقات والمدفوعات. وقالت أيضًا إن متجر التطبيقات قد ولد نظامًا إيكولوجيًا ناجحًا للتطبيقات يسمح للمطورين بجني الأموال.

الأكثر مشاهدة

المزيد
MET Iraq
برامج وتطبيقات آبل تشدد قواعد آب ستور المتعلقة بالعملات المشفرة ورموز NFT

وضّحت شركة آبل قواعدها الخاصة بالعملات المشفرة والرموز غير القابلة للاستبدال NFTs منبهةً إلى ما يمكن للتطبيقات فعله بتلك التقنيات.وفيما يتعلق بالعملات الرقمية وتبادلاتها، قالت عملاقة التقنية الأمريكية في قواعد متجر التطبيقات App Store المحدثة إنه يمكن للتطبيقات تسهيل تحويلات العملات المشفرة ومعاملاتها في البورصات المعتمدة. ولكن لا يمكن إتاحة التطبيق إلا في الدول أو المناطق التي ترخص وتأذن بتشغيل بورصات العملات المشفرة.وأضافت آبل إنه لا يُسمح للتطبيقات باستخدام الآليات الخاصة بها لفتح المحتوى أو الوظائف، مثل: العملات المشفرة أو محافظ العملات المشفرة.وأوضحت آبل أيضًا القواعد المتعلقة بالرموز غير القابلة للاستبدال NFT، التي قد تكون تمثيلًا رقميًا لأصول حقيقية، مثل: الأعمال الفنية، التي تُشترى عادةً باستخدام العملات المشفرة.ويعني كل ذلك أن أي نوع من خدمة المقايضة للرموز غير القابلة للاستبدال يجب أن تستخدم آلية الدفع الداخلية الخاصة بآبل، التي تقتطع منها الشركة ما نسبته 30 في المئة لكل عملية دفع.ومع أن هذه الإرشادات لا تتضمن حظر الرموز غير القابلة للاستبدال بأي شكل، إلا أنها تقيد الخدمات التي تتطلب تلك الرموز، وذلك بالنظر إلى نسبة 30 في المئة التي تقتطعها آبل.ويمكن للمستخدمين عرض الرموز غير القابلة للاستبدال التي يمتلكونها داخل التطبيق بشرط ألا تقوم تلك الرموز “بفتح الميزات أو الوظائف داخل التطبيق”. وغالبًا ما يشتري المستخدمون الرموز غير القابلة للاستبدال كطريقة للوصول إلى أجزاء حصرية من الخدمة أو حتى كنوع من بطاقة العضوية لتطبيق ما. ولكن شركة آبل تقول إن بعضًا من هذا لن يُسمح به.يُشار إلى أنه لطالما انتقد صانعو التطبيقات نسبة 30 في المئة التي تقتطعها، واتهموا الشركة بالاحتكار لعمليات الشراء داخل التطبيقات.أما آبل فتجادل بأن التحكم في متجر التطبيقات يسمح لها بضمان أمان التطبيقات والمدفوعات. وقالت أيضًا إن متجر التطبيقات قد ولد نظامًا إيكولوجيًا ناجحًا للتطبيقات يسمح للمطورين بجني الأموال.

MET Iraq
تسريب بيانات 65 ألف شركة عالمية!.. خرق يطال مايكروسوفت

تعرض خادم من خوادم شركة مايكروسوفت لخرق كان السبب في تسريب بيانات أكثر من 65,000 شركة من 111 بلدًا، وذلك وفق ما أفادت شركة الأبحاث الأمنية SOCRadar.وقالت SOCRadar إنها أبلغت مايكروسوفت بالنتائج التي توصلت إليها، والتي توضح بالتفصيل أن خادم Azure Blob Storage الذي تم تكوينه بشكل خطأ قد تعرض للاختراق، وربما كشف ما يقرب من 2.4 تيرابايت من البيانات الحساسة، ومن ذلك: الأسماء، وأرقام الهواتف، وعناوين البريد الإلكتروني، وأسماء الشركات، والملفات المرفقة التي تحتوي على معلومات الشركة الخاصة، مثل: مستندات إثبات المفهوم، وبيانات المبيعات، وطلبات المنتجات، بالإضافة إلى معلومات عديدة أخرى.وبعد أن أُبلغت بالخرق في 24 سبتمبر 2022، أصدرت مايكروسوفت هذا الأسبوع بيانًا قالت فيه إنها قامت بتأمين نقطة النهاية المخترقة، والتي "لا يمكن الوصول إليها الآن إلا من خلال المصادقة المطلوبة"، وأن التحقيق "لم يجد إشارة إلى تعرض حسابات العملاء أو الأنظمة للاختراق". كما ذكرت الشركة أنها تواصلت مع العملاء الذي تأثروا بالخرق.وأوردت البوابة العربية للأخبار التقنية أن شركة SOCRadar ردت أيضًا من خلال إتاحة بوابة البحث BlueBleed لعملاء مايكروسوفت الذين قد يشعرون بالقلق من تأثرهم بتسريب البيانات.وأشارت الشركة الأمنية إلى أنه حتى مع سرعة استجابة مايكروسوفت في اتخاذ إجراءات لإصلاح الخادم الذي تم تكوينه على نحو خطأ، إلا أن أبحاثها تمكنت من ربط 65,000 كيان تم الكشف عنها ببيانات ملف تم تكوينها بين عامي 2017 و 2022، وفقًا لموقع Bleeping Computer.أما مايكروسوفت، فلم تكن مسرورة بما فعلته شركة SOCRadar للتعامل مع الخرق، إذ ذكرت أن تشجيع الكيانات على استخدام أداة البحث الخاصة بها "ليس في مصلحة ضمان خصوصية العميل أو أمانه وربما يعرضهم لمخاطر غير ضرورية".ولكن شركة الأبحاث تُصرّ على أنها لم تتجاوز أي بروتوكولات خصوصية في عملها ولم تُحفظ أي من المعلومات التي كُشف عنها.وقال نائب الرئيس للأبحاث لدى SOCRadar، أنصار شكر، لموقع Bleeping Computer: "لم تُنزّل أي بيانات، وقد استخدمنا محركنا للمرور سريعًا على بعض البيانات، ولكن – كما وعدنا شركة ماكروسوفت – لم تُشارك أي بيانات حتى الآن، وقد حُذفت كل هذه البيانات التي مرت عليها أنظمتنا".وأضاف شكر: "نحن نعيد توجيه جميع عملائنا إلى خدمة Microsoft 365 Admin Center Alert إن كانوا يريدون الاطلاع على البيانات الأصلية. ويمكن إجراء البحث عبر البيانات الوصفية (اسم الشركة واسم المجال والبريد الإلكتروني). وبسبب الضغط المستمر من مايكروسوفت، يتعين علينا أيضًا إزالة صفحة الاستعلام الخاصة بنا".تجدر الإشارة إلى أن مايكروسوفت لم تفصح عن أي إحصاءات مفصلة بشأن الخرق الذي حدث.

MET Iraq
Link Copied

© 2022 MET Iraq كل الحقوق محفوظة. صمم بواسطة
M Entertainment & Technology

JavaScript Libraries Contact Javascript File Template Javascript